الاثنين، 23 مايو، 2011

دمعه فى ذكرى ميلادى

 كانت دمعه لابد من أن تسقط فى ذكرى ميلادى , فكعادتى جلست على سريرى افترش ذكرياتى , اتامل كتبى وصورى واوراقى , يرقص قلبا سعاده عندما تصلنى رساله من احد الاصدقاء متمنيين لى السعاده ودوام العمر وراحه البال , أتامل التغيير الذى حل بى فى مرآتى , أرى هنا خطا جديدا قد نقش به الدهر على وجهى , وهاله حزن جديده احاطت بى , زاد وزنى بضع كيلوات وترهلت اجزاء جديده من جسدى ربما هو عامل الزمن , ووجدتها فرصه لارتب بعض اوراقى , فهنا ورقه صديقه خانت فبانت وذهبت الى سله مهملاتى , وهنا صوره باهته عندما اكتملت مزقتها اربا" , وهنا شهاده بخبره جديده أكتسبتها فى آخر ايامى واحتفظت بها فى ادراجى , وهناك خانه الحبيب مازالت فارغه والجديد أننى أصبحت بها لا أبالى , وهناك شمعه على يسارى ذابت وانطفئت فأستبدلتها بأخرى لتنير حياتى , وورده قبل الذبول وضعتها فى أحضان كتابى , وحلم مازال عرضه مستمر فى منامى , ولم تعد بالجديد تاتى اشعارى وكلماتى ...
ولكن هناك ما هو اهم ...اليوم ولاول مره غاب عنى الاب والصديق والحبيب ...مات أبى فهل احتفى بميلادى ام بمماتى ؟؟
لذا فكانت دمعه لابد وان تسقط فى ذكرى ميلادى 


شيماء الجمال

هناك 5 تعليقات:

جميله المصرى يقول...

السلام عليكم

يسعدنى جدااااااا انى اكون اول المعلقين على كلمات حضرتك

بجد كلمات رغم حزنها إلا انها رائعه لا أعرف لما يبدو الحزن احيانا رائعا يمكن لأنه نابعا من القلب فهكذا هى كلمات وهكذا شعرت بها نابعه من القلب فوصلت الى القلب


ويسعدنى ويشرفنى انك تزورى مدوناتى
ويسعدنى اكثر ويذيدنى شرف ان تكونى صديقتى

تسلم ايدك

دمتى بكل خير

اختك جميله

شيماء الجمال يقول...

جميله الجميله ..أنا اللى اسعدتنى كلماتك وعجزت حروفى عن الانطلاق ردا على ما جاء برسالتك وانه لشرف لى صداقتك واتمنى التواصل فيما بيننا وفى صفحتى يوجد الاكونت الخاص بى على الفيس بوك ارجو منك الاضافه وسأقوم على الفور باستقبالها وعلى فكره انا منذ امد من متابعين مدونتك واعذرينى اننى لم اترك تعليق وان شاء الله سأتواصل معكى باستمرار
تحياتى ايتها الرقيقه
شيماء الجمال

Ahmed el Didi يقول...

ازيك
هتنزلي بكره؟؟؟؟؟
كلميني

Ahmed el Didi يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
غير معرف يقول...

وحشتيني