الجمعة، 14 أغسطس، 2009

ليله إمرأه عاصفه


أكتب الآن وأنا على شاطئ البحر , بحر الإسكندريه والساعه فى يدى تقترب من الخامسه صباحا , ووجدت إحساس يقفز من داخلى ليحطم ضلوعى ..يتملكنى فأنا الآن أمام أمواج متلاطمه. شديده. سريعه. متلاحقه لا تعرف الملل ولا الاستسلام , متتابعه ليس لها نهايه
وجدتنى فى حضن هذه الامواج ..أصارعها من اجل البقاء , واستجمع كل قوايا البدنيه والنفسيه والعقليه
وبكل ما آتانى الله به من قوه بدات رحله المقاومه ولا امل لى فى الاستسلام فانا لست وحدى بل احمل على ظهرى أولادى الثلاث
بدات الامواج العنيفه تلاحقنى واحده تلو الاخرى وانا صامده تماما أحمل اولادى بقوه فامومتى اقوى من كل امواج البحار
وطال الوقت ومرت الايام والليالى وبدا مجهودى يقل ويضعف وبدات ألتفت يمينا ويسارا املا ان يجد برا او قارب للنجاه
وهنا كانت المفاجأه... فلقد تيقنت من ثلاث حقائق
الاولى ان الامواج لن تتوقف ولن تكل ولن تمل ولن تسكن ولو دقيقه واحده حتى استطيع ان التقط انفاسى وانزل بحمولتى من فوق ظهرى لارتاح قليلا
والثانيه ان هذا البحر ليس له بر ولا مرسى وليست لنا من نهايه حينها احسست بالتعب والارهاق وبدات ذراعى تؤلمنى ..بدات كل قوايا فى الانهيار ...تحسست اولادى فوق ظهرى وامعنت النظر فيهم وهمهمت لنفسى قائله: من ينجينى واولادى فى وسط بحر غادر ليس له امان , ثم نظرت الى السماء وهنا اكتشفت الحقيقه الثالثه والاهم ألا وهى اننا اينما كنا فلنا الله رب العرش يحمينا وينجينا
وهنا واخيرا التقطت انفاسى ...خاشعه الى السماء قائله
اللهم انت ولينا عليك توكلنا واليك انبنا واليك المصير
شيماء الجمال

هناك 3 تعليقات:

كراميلا يقول...

جميل احساسك
فى القرب من الله

ياريت تبقى حياتنا كده
مش ساعه العواصف ووقت الشده

تقبلى تحياتى

:)

ahmad alshamy يقول...

نص رائع لا يقل جمالاً وحكمةً عن نصوصك الأخرى ..

تحية إجلال وإكبار لهذه النفس الكبيرة وهذا القلم الرائع ..

دمت كبيرةً يا شيماء ..

غير معرف يقول...

فلد قرأت مقاولتك هذه من فتره لكنها علقه فى ذهنى حاضره دائما الى تفكيرى اكد اجزم انها تأتى كل يوم ولا تغيب عنى ما اود ان اقوله لكى يا سيدتى ان الله اختار ناسسوء نساء او رجال وجعل منهم اقوياء جعل تحمل مسئوليه من حولهم هو داء فى دمائهم لا يشفون منه ابدا ونقمت الله حطت على اخرين جعلت منهم ما هو مسخ لا يستطيع تحمل مسئوليه نفسه حتى يا سيدتى يا اعظم نساء الكون امواج البحر لن تنتهى وسوف تظل تحاربك وسوف تظلينى اقوى واكثر صمودا لان الله خلقك بهذا التكوين وما اود ان اقوله لكى باختصار ارفعى رأسك عاليا فى السماء فانتى عمله نادره فى هذا الزمان وتحياتى لكى ولكلماتك التى تلمس اوتار قلبى وتمنياتى لك بالنجاح وان تذوقى طعمه بعد الكفاح المخلص الى اخر نفس فى صدره ابو جنا