الجمعة، 27 مارس 2009

المساواه بين الرجل والمرأه


وصلتنى دعوه من أحد الأصدقاء لحضور مؤتمر عن حريه المرأه والمطالبه بالمساواه بين الرجل والمرأه فى كل شئ وقد أستوقفتنى كثيرا هذه الكلمه بكل ما تحمله بين ثنايا الحروف (المساواه) ووجدتنى أبحث وأفكر هل حقا ليس هناك مساواه بين الرجل والمرأه وأننا نعيش فى مجتمع ذكورى كما يدعون ووجدت أنه إدعاء باطل تتشدق به حفنه خاصه جدا من نساء المجتمعات الراقيه تجدها فى صالونات جارن سيتى والزمالك وبعض الاحياء الراقيه بالمهندسين.فدعونا نلقى نظره على العلاقه بين الرجل والمرأه منذ بدء الخليقه حتى يومنا هذا . فمنذ البدايه خلق الله آدم وكلفه بحمل أمانه الخلافه فى الأرض ولكى يحقق هذه الغايه خلق حواء لتؤنسه وتساعده وتحمل أبنائه ليكون منهما بنى آدم.فإذا تفكرنا فى هذه البدايه وجدنا أن آدم له السبق منذ بدأه الخلق . ولنعبر معا سجل التاريخ ونختصر ملايين السنين ونرى ما آلت إليه الأمور فى مجتمعنا المعاصر
فالرجل هو من يحارب وقت الحروب ويضحى بعمره من أجل ضعفاء المجتمع من نساء وأطفال وشيوخ ولم تطالب المرأه بأن تحارب هى .بل تجلس معززه مكرمه وسط الدفء والأمان تنعم بمشاهده التلفاز وسط الأهل والأصدقاء والرجل على خط الدفاع يقاتل ويقاوم ويقتل من أجلها.فأين هى تلك المساواه
ونجد أن المجتمع يفرض على الرجل أن يدفع ثمن قواميته وذكورته ألتزاما بحتا بتضحيات هى فى أساسها إمتيازات للمرأه فمثلا
ونجد أن المؤخر يلتزم به الرجل ونفقه العده والمتعه ونفقه المأكل والملبس والمسكن.........إلخ ولم نجد رجلا ثار وطالب بأن يكون هناك مساواه فى هذه الأمور وأن تكتب المرأه على نفسها مؤخرا أو مقدما .فإذا ما أرادت المرأه المساواه فعليها أن تكتب هى الأخرى مؤخرا للرجل وأن تلغى النفقات بأنواعها لأنها هى من أراد تحقيق المساواه والمساواه لابد وأن تكون فى كل شئ ليس فقط فيما تختاره النساء

وهناك بعض المشاهد فى حياتنا اليوميه خير دليل على أن المرأه مفضله على الرجل .فإذا ما أحتفينا راكبه ما تجد الرجل هو من يقوم للمرأه لكى تجلس هى وإن لم يفعل نصب عليه اللعنات والسباب
وتجد الرجل فى القرى والأحياء الشعبيه هو من يحمل أنبوبه البوتجاز على كتفيه ويصعد بها للدور الخامس ولا يطلب من زوجته بأن تحملها هى مره ويحملها هو تاره أخرى على الأقل من باب المساواه
ونجد أن الرجل هو المكلف بمسكن الزوجيه شرعا وقانونا وعرفا متبعا ولماذا من أجل المساواه لم يطالب الرجل بان تشترك المرأه هى الاخرى فى توفير المسكن
ونجد ان المجتمع يفرض بإجحاف ان تكون هناك عربه مخصوصه للسيدات فقط. إذا ما كنا ننادى بالمساواه فى كل شئ وأن الرجل والمرأه سواء
ولماذا نطالب لها بعدد من المقاعد فى مجلس الشعب ولا تستوى مع الرجل فى كسب ثقه الجماهير وبذل جهود من أجل الحصول على هذه المقاعد فلماذا هنا التخصيص بما انها تدعى انها مماثله للرجل بل واحيانا يدعين انهن افضل
ثم ننادى بمنع ختان الإناث ونسوق له إعلاميا بأنه جريمه شنعاء فى حق الفتاه بغض النظر عن صحه أو خطأ هذه الظاهره .ولا يطالب الرجل بمنع ختانه هو أيضا تحقيقا لمبدأ المساواه
ولننتقل إلى الجهه الأخرى
فنجد أن المرأه تتزمر من حكمه الخالق بأن يميز عنها الرجل فى المواريث بالرغم من أنه هو المكلف بالإنفاق ويزدوج عندها المبدأ بأن إذا تميزت كان ذلك من دماثه الخلق وبروتوكول الأناقه مثلا مبدأ ليدس فيرست ولماذا السيدات أولا إذا كنا نبحث عن المساواه
وتتدعى بالرغم من كل هذه الإمتيازات أنها مقهوره وضعيفه حتى هذا اليوم
وبذلك تعارض سنه الله فى خلقه وتريد أن تغير فطره الله التى جبلنا عليها وحكمته فى أن يخلق آدم أولا حتى إذا ما خلقت حواء وجدت من هو بإنتظارها مسئول عن رعايتها وحمايتها وأمانها

فإذا نظرنا بعمق نظره متأنيه وجدنا أن الله قد خلقنا مختلفين لكل إمكانياته ولكل مقوماته وحقوقه وواجباته وإمتيازاته والتى تتفق مع هذه الإمكانيات
وإذا كنا نثق أن الله هو العدل فإن هذه هى سنه الله فى خلقه وهذه هى حكمه الله التى لا يعلمها سواه

هناك 7 تعليقات:

حياة يقول...

نظرة عادلة من انثى للرجل انحنى لكى فى هذه النظرةولكن الانثى تتحمل اكثر من الرجل

حياة يقول...

شكر لزيارتك مدونتى وقد اضفت تعليقك

شيماء الجمال يقول...

المرأه تتحمل أكثر ولكن بإرادتها الحره فلم يجبرها احد ولكن الرجل ملزم بتحمل الأعباء وقد فرض عليه المجتمع والعرف والشرع هذا . وأن الله العادل قد وزع المسئوليات بين الرجل والمرأه كل منهما على حد سواء فلكل منهما ما جبل عليه وما يستطيع

انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

دعوه
الأخت العزيزه
تحيه طيبه
برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا

وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://dear.to/cairo

احساس لسه حى يقول...

عزيزتى

اخيرا لقيت امراه عارفه انها بتاخد حقها ومفيش ظلم بيقع عليها

لانى بقالى سنتين صوتى اتنبع واقول للنساء كده

بيحسبوا الرجل على اعباءه وعاوزين عاوزين يخدوا مميزات فرضت عليه من غير ما يتحملوا اللى بيتحملوا الرجل

انتى موضوعك قال حاجات كتير

هضيف له شئ صغير

الرجل لما يتزوج مش بيحمل غضاضه فى نفسه لو امرأه لا تعمل وبيشوف من الطبيعى انه يصرف عليها

تفتكرى اللى بيطالبوا بالمساواه ممكن واحده منهم تقبل تصرف على رجل وتحس انه من الطبيعى انه يقعد فى البيت وهى اللى تصرف عليه

اظن مفيش ست تقبل كده ولا رجل

الرجل طبيعته تقبل ان يتحمل المراه ويحافظ عليها ويدافع عنها

المراه طبيعتها عمرها ما هتقبل انها تتحمل الرجل وتدافع عنه الا لو اضطرتها الظروف

معلش اصلك قولتى حاجه انا بقالى مدة بتكلم عنها

بس شهادك كامراه شئ جميل ويمكن مقنع ومقبول للنساء عن شهادة اى رجل

تحياتى

سلام

مياسي يقول...

يا عزيزتي

المرأه تبحث عن "العدالة" وليس المساواة

وشتّان بين المعنيين

العدالة هي أن يأخذ كل شخص حقه بالمعروف
أما المساواة على الإطلاق فلا أقرها

لا يمكن أن تطلبي من الرجل أن يحمل وينجب!! مثلا طبعا

ولكن ما نحن واقعون فيه الآن هو معضلة الفعل ورد الفعل

تحيّاتي

المهاجر يقول...

ماشاء الله ماشاء الله
عندما تقتنع المرأه بشئ يفتح الله عليها بكل شئ